تابعت نقابة الاطباء الاردنية بقلق واسع اعتداءات جيش الاحتلال الصهيوني على المسجد الاقصى المبارك اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين واعتداءات رعاع المستوطنين صبيحة هذا اليوم الاحد  , خاصة ان هذه الاعتداءات الاثمة قد اخذت طابعا عدوانيا ممنهحا من حيث السيطرة الزمانية والمكانية على المسجد الاقصى المبارك  وبالتزامن مع شهر رمضان المبارك والتي نتج عن هذه الاعتداءات الاجرامية مئات الجرحى ومئات المعتقلين من المصلين العزل.

 

وتؤكد النقابة ان ضعف الامة وقلة حيلتها حاليا جعلا من العدو الصهيوني يتصرف بعنجهية  وتناشد النقابة الامة العربية والاسلامية ان تستنهض قوتها وان تتجه الانظار كلها الى المسجد الاقصى المهدد بالتهويد والتدمير كخطوة اولى لبناء الهيكل المزعوم , وان بقاء الامة على هذا الحال من الضعف والهوان سيشجع العدو على اقتراف جريمة تهويد المسجد ضاربين بعرض الحائط مشاعر المسلمين كافة